تلك اللحظة القابضة التي تداهم قلوبنا عند حضور سيرة المرض حتى وإن كنا بكامل صحتنا، ولكن نصاب بالذعر والخوف على أنفسنا وعلى من نحب خشية أن يتبع المرض فراق للأبد.
ولكن أن ترحب بالمعاناة وتحتضن المرض وترضى بالألم، لا بل وتحدث ذلك المزج العجيب ليتحول ألمك أملا وتقرنه بابتسامة وتؤمن بأن المرض هبة من اللّه لعبدٍ أحبه، هذا هو التحدي الذي يتوقع منك أن تخوضه وتنهيه بشكر اللّه على إصرارك الذي ذبح المرض في وسط ساحة القتال.

تعددت الأمثلة وكثُر طرحها في مجالس النجاح عن هؤلاء المحاربين الذين ينحتون الابتسامة رغم ما يعانونه من ألم وعجز ولكنه عجز يعجز عن الظهور وتخنقه إرادة المحارب، كما يستوطنون بقعة لهم في قلبك ليقوموا بإنشاء مستعمرة باسم الابتسامة ويخوضوا بداخلها لاعبين.

أما حمزة اسكندر الطفل الذي ولد وقد أدركه عيب خلقي في قلبه أودى به إلى سرير العمليات منذ طفولته ثلاثة مرات، ولكن ما أثار الجدل بالنسبة لأصدقائه الجدد ومن يحظى بمعرفة حمزة حول إصابته بالمرض هي كثرة حركته وترحاله المستمر فيعجزون عن تصديق قصة مرضه. ولكنه بخفة ظله استطاع أن يقنع الجدد بحقيقة مرضه فيقربهم من صدره وينشد: استمعوا بإنصات، لترن دقات ذلك الصمام المعدني الذي يعالج مشكلة ضخ الدم لسائر مناطق جسمه لتكون هذه هي شيفرة الصداقة الخاصة بحمزة “استمع لقلبي، تجدني بقلبك”.

أشرق عُمر حمزة وهو يتحايل على المرض فيقسى عليه بابتسامة، كما حصد حمزة حب من حوله بشيفرته المميزة ليداهم تفكيرنا ويقلب استطلاعته حول المرض ويقنعه بقدرته على محاربة العجز بابتسامته وبعض الكلمات المفعمة بالإيجابية. ولكن شاء اللّه أن يختاره من جديد من بين كثيرين ليسمع صوته فـ”إذا أحب اللّه عبداً ابتلاه” فقد شُخص حمزة بمرض السرطان من الدرجة الثالثة منتشرا بين المرئ والمعدة بعد أن بلغ الواحدة والعشرين من شبابه. وكأنه انتقام من ذاك المرض الذي صعُب عليه أن يرى ابتسامة حمزة تحتل وجهه في حضوره فاستعان بالسرطان آمِلاً أن يدمر إصرار حمزة،  ولكنه ولسوء حظه قد أساء الاختيار.

في بداية التشخيص تدخلت الكآبة لتساعد حليفها السرطان كما يحدث لكل المحاربين (ليسوا مرضى)، فأصيب حمزة بإرهاق نفسي في الشهر الأول من العلاج، ولم يكن هذا يروق لعائلته أبداً فجلس والده يحاول أن يعيد حمزة إلى رشده ويحيي فيه ابتسامته، فقال له “اعتدنا على حمزة المبتسم فلم لا تحارب عدوك السرطان بابتسامة”، دخل الكلام لجوف حمزة لينعش صمام قلبه ليضخ دم الحياة من جديد، ومن هنا غرست الابتسامة جذورها من جديد في عمق سرطان حمزة. ولم تعد تفارقه أبداً بل كانت تتمدد ليبلغ وجودها الحضور معه في جلساته، وكان إيمانه كامن أن المحاربة تحتاج لدعم من حوله، فأطلق تلك الحملة التي دعم بها نفسه ولم يكن يننتظر الدعم من المحيط الخارجي فقال:

أنا_أحارب_السرطان_بابتسامتي، واستطاع بذلك أن يباغت المرض بابتسامةٍ ترسم على وجهه تُخفي أثر الكيماوي والأشعة والعمليات، وانتشرت الحملة ولفتت انتباه الكثير ومن مختلف فئات المجتمع حتى أضاف شعارا آخر لها السرطان_ما_يقدر، ووجد إقبالا من الناس على طريقة إدراج المرض في دماغه حتى استطاع بإيمانه أن ينهي حياة المرض من الوجود بالنسبة إليه. كما غرس الأمل في نفس كل محارب أتاحت له الفرصة بمقابلة حمزة أو حتى مشاهدة مقطع يخص به حمزة حديثه عن المرض والحرب التي خاضها. “ما حخذل إمي وأبوي”. “يوم من الأيام كلنا راجعين لربنا ومستحيل تتخبى من الموت فالموت جايك جايك إذا مو اليوم بكرا إذا مو بكرا بعده فليش ما تحاول تقدر تغير طريقة استقبالك للمرض”.

هذا من أبرز ما علق في ذهني من رسالات الإلهام من حمزة التي ضجت في قلبي واستدعت قلمي لينشر رسالة حب الحياة التي لا طالما دعا إليها حمزة. ولكن في الرابع والعشرين من يناير من العام الحالي (2017) جاء يوم حمزة كما قال ووفاته المنية بعد أن كان رسالة سامية وأثرا خالدا، لا يهمني سبب الوفاة فكما قلت “الموت جايك جايك”، قدر ما اهتممت بتفاصيل رسالتك حتى نكملها مع من يساندني من بعدك لتحقيق ما حرصت جاهداً لتحقيقه في حياتك.

وبالنسبة لي فقد قمت بسرقة ابتسامتك من بعدك وأعدك أن لا نخذلك وسنحارب العجز بابتسامتنا.